سلطة الإشهار فى موريتانيا نموذج للمؤسسات العقيمة التى بلا قيمة كرائحة الحج

جمعة, 12/02/2022 - 17:48

ر
تكون سلطة تنظيم الاشهار من أربعة أعضاء ورئيس يعينه رئيس الجمهورية لمأمورية قابلة للتجديد مرة واحدة، وقد أنشأت الهيئة سنة 2018 لضبط وتنظيم قطاع الاشهار في موريتانيا الذي كان مطلبا ملحا للفاعلين في المشهد الإعلامي، لكونه من أهم مصادر التمويل للمؤسسات الإعلامية
فمنذ أنشأت لم تقم بشيء مما أنشأت من أجله فلم تمنح شيء من الإشهارات للصحافة التى فى أمس الحاجة إلى الإعلانات التجارية فهي الشريان الأساسي لحياة الصحافة وإذا كان أعضاء السلطة لا يعرفون عملهم أو لا يستطيعون القيام به فعلى الدولة حل هذه السلطة العاجزة عن عملها وزيارة الوزير المكلف بالثقافة لها اليوم وتحت وصايته بصفة غير معلنة وزارة الإعلام التى مازلنا نحن الصحافة الوطنية نطالب بالإعلان عن عودتها إلى الحياة وبعثها قبل يوم القيامة فهي التى تستطيع معرفة الصحفيين بعلاماتهم البارزة وأهمها التعب والفقر فى موريتانيا ونقص المعدات والتجهيزات فقد خلطتهم الأنظمة مع المارة فى الشوارع من المحرومين والبائسين والعاطلين
كما جعلت لهم حاشية من المنتمين يطلق عليها البشمركة وزاد الطينه بله دخول الفيسبوكيين على الخط واتويتريين والوات سابيين والتوكتوكيين والإنستغراميين مما اربك معدة وزارة الثقافة التى اضعفها الأكل فى الظلام واصبحت لا تستوعب هذا الكم من جنادب الصحافة التى تقفز فى كل أتجاه ولا تجد ما تقتاة عليه بسبب جفاف الحكومة وتصحر المسئولين .

على مدار الساعة

إعلانات

فيديو

إعلان