على الشعوب العربية والإسلامية أن تترك لعبة الشيطان كرة القدم وعن المشاركة فى المنظمات الأستعمارية

سبت, 11/19/2022 - 09:20

على الشعوب العربية والإسلامية أن تضغط على أنظمتها لكي تمتنع عن المشاركة فى لعبة كرة الشيطان المعروفة بكرة القدم لأن اصلها من عند الشيطان ابليس جاء بها لمملكة وثنية وطلب أن تلعبها والفريق المغلوب يذبح ويقدم غربانا للآلهة فأخذها الاربيون وجعلوها من أهم ألعابهم ألالمبية
، هذه حقيقة لا مراء فيها علمها من علمها وجعلها من جهلها ،، وإليكم القصة كاملة من عند خبير فى علم التاريخ :
إن كرة القدم اصلها من عند الشيطان ابليس لعنه الله كان فى القارة الآمريكية مملكة وثنية تعبد الأصنام وذات يوم شربوا الخمر ورقصوا عند معبدهم وطلبوا من ملكهم أن يجعل لهم شيء من اللعب فجاءهم ابليس بكرة القدم فى صورة رجل رياضى وقال لهم أن يلعبوها فريقين متنافسين والفريق المغلوب يقتل ويقدم غربانا للآلهة ففعلوا ذلك زمنا حتى جاءهم العذاب من الله فهلكوا فأخذها الاربيون وجعلوها من أهم ألعابهم الأولمبية ففتنوا بها الناس واكلوا بها سدس ثروة العالم و أموال البشرية بواسط هذه اللعبة الشيطانية تخيلوا وحكموا عقولكم إذا كانت لديكم عقول هل يستطيع العالم أجمع الأتيان بلعبة تستطيع تخدير الشعوب وتنتزع كل هذه الثروة من أيديهم بدون مقابل غير لعبة كرة القدم التى يقف الشيطان من ورائها ؟
تخيلوا كم يهدر من المال العالمي سنويا على هذه اللعبة اللعينة ثم أنظروا مدى ضررها على عقل الإنسان وعلى ماله وصحته إن اللاعبين لها أعمارهم قصيرة وأموالهم وفيرة لأنها من الباطل والمال العالمي يتحكم فيها الربا وهو حرام بنص القرآن العظيم كما أن كرة القدم مضرة بصحة اللاعب فهو يتقاعد فى سن مبكرة وقد تكسر رجله أو يتحطم قدمه أو يكسر عمود ظهره أثناء اللعب ،
كذلك نطلب من الشعوب العربية والاسلامية الضغط على أنظمتها و منعها من المشاركة فى المنظمات الاستعمارية مثل إلافرانكوفونية والكومنوالث هذه المنظمات تبقي على فكر الاستعمار حيا وتعطي قيمة لدول الاستعمار لا تستحقها إنما تستحق الإدانة والشجب لما قامت به من زهق الأرواح البريئة للشعوب التى استعمرتها وما اتلفت ونهبت من ثرواتها وما استعبدت من أبنائها ،

على مدار الساعة

إعلانات

فيديو

إعلان