انقلاب آخر فى بوركينافاصو وفرقة من الجيش تستولي اليوم على الحكم بعد مواجهات فى العاصمة

جمعة, 09/30/2022 - 23:04

سمع فجر اليوم الجعمة اطلاق النار داخل ثكنات عسكرية فى عاصمة بوركينافاصو واكدودوك ثم
أعلن إبراهيم تراوريه، وهو ضابط في جيش بوركينا فاسو برتبة نقيب، ، أنه أطاح برئيس المجلس العسكري الحاكم المقدَّم بول هنري سانداوغو داميبا الذي تولى السلطة إثر انقلاب في نهاية يناير الماضي.
وقال العسكريون، في بيان تلاه واحد منهم "تمت إقالة المقدَّم داميبا من منصبه كرئيس للحركة الوطنية للإنقاذ والإصلاح" وهي الهيئة الحاكمة للمجلس العسكري.
وأوضحوا أن النقيب إبراهيم تراوريه صار الرئيس الجديد للمجلس العسكري.
كما أعلنوا إغلاق الحدود البرية والجوية اعتبارا من منتصف الليل، وكذلك تعليق العمل بالدستور وحل الحكومة والمجلس التشريعي الانتقالي.
كما تم فرض حظر تجول من الساعة التاسعة مساء وحتى الخامسة فجرا.
وبرر العسكريون خطوتهم بـ"التدهور المستمر للوضع الأمني" في البلاد.
وجاء في بيانهم "لقد قررنا تحمل مسؤولياتنا، مدفوعين بهدف أسمى واحد، استعادة أمن أراضينا وسلامتها".
وظهرت مجموعة من الجنود على محطة "آر.تي.بي" التلفزيونية الرسمية في بوركينا فاسو وهي تعلن الإطاحة بداميبا.
وسمع إطلاق نار صباح الجمعة في واغادوغو، عاصمة بوركينا فاسو. وقال المجلس العسكري الحاكم حينئذ إن مناقشات جارية لاستعادة الهدوء.
كان الجيش استولى على السلطة في بوركينا فاسو في يناير الماضي، مطيحاً بالرئيس المنتخب روش مارك كريستيان
دول الساحل ابعد ما تكون عن الأستقرار فقد زرعت فيها فرنسا الأستعمارية أنظمة غير مستقرة فدفعت بذلك الشعوب ثمنا باهظا من الفتن والفساد والأستبداد والتجويع على يد أنظمة غير مستقرة تجتاحها الأنقلابات وحب التسلط والأستبداد مما فتح الباب واسعا للمنظمات الأنتهازية والإرهابية

على مدار الساعة

إعلانات

فيديو

إعلان