الوظيفة فى موريتانيا عبارة عن غنيمة ووسيلة للمال والثراء وليس خدمة للشعب دراسة جديدة

سبت, 05/21/2022 - 09:56

تعتبر الوظائف من الأعمال الفنية التى يقوم بها الأشخاص فى الدول كخدمة وقابل أجر حيث يتطلب بناء الدول العديد من الموظفين فى شتى المجالات ومن عادة الموظف ان يكمل دراسته التعليمية قبل أن يلتحق بالوظيفة ويتدرج فى السلم الوظيفي بناء على قدرته المعرفية وكفائته الوظيفية وحسب دراسة أعدتها مؤسسة لسان الحال للصحافة والنشر فإن جل الموظفين فى موريتاني دخل الوظيفة قبل أن يكمل دراسته التعليمية ثم استخدم الوظيفة فى الحصول على شهادة عليا بطرق ملتوية من أجل تحسين وضعه المالي الوظيفي ليس إلا حيث استخدم هؤلاء طرق شتى للحصول على شهادات عليا منهم حصل عليها عن الشراء ومنهم من سجل فى معاهد وجامعات أجنبية ثم استخدم نفوذ الوظيفة وراتب الوظيفة لكي يحصل على شهادة وأهمل عمله الوظيفي مقابل ذلك كما تشير الدراسة إلى أن الوساطة والوجاهة لعبت دورا كبيرا فى ذلك كل هذا حصل لموظفي الدولة الموريتانية على مدى عشرات السنين كما تشير الدراسة إلى أن الذين راحوا يبحثون عن شهادات بعد ما توظفوا فى الدولة هم أقل الموظفين العموميين كفائة ولم تتحسن كفائتهم بحصولهم على شهادات عليا وإنما الذي تحسن هو رواتبهم ومخصصاتهم بناء على حصولهم على تلك الشهادات بالطرق الملتوية وبترك الخدمة الوطنية وإهمال الوظيفة العمومية من أجل الحصول على تلك الشهادات العليا فقد تم تسجيل غياب تام لألئك عن وظائفهم ازمنة طويلة مما انعكس سلبا على أداء الوظيفة فى البلد هؤلاء إعتبروا الوظيفة غنيمة وليست تكليفا يتطلب خدمة البلد وأخذ المستحقات مقابل العمل كما تشير الدراسة إلى أن الذين توظفوا ولم يبحثوا عن شهادات إضافية وركزوا على عملهم الوظيفي فقط هم الأكثر كفائة من بين موظفي الدولة الحاليين والسابقين

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار