ما علاقة الحوار بحملة برامه للرئاسة وهل هو حوار من أجل الحوار أم من اجل حل المشاكل

جمعة, 05/20/2022 - 11:26

أنا شخصيا لا أتوقع الكثير من هذا الحوار فالبلد مازال تحت نفوذ الزمرة التى خربته وافسدته وأظن أنها لن تتركه يتجه نحو الوجهة الصحيحة التى تقضي على التهميش والغبن وتعطي لكل ذي حق حقه وسوف أتكلم هنا عن البند المنشور من بنود الحوار وهو بند الحكم الرشيد الذي لم يتعد موضوع البيئة ولم يشمل إصلاح الإدارة ولا إبعاد المفسدين عن مفاصل الحكم فى البلد بالأمس رأينا وزارة ضالعة فى الفساد وهي مع ذلك تقود ملف محاربة الفساد

هناك ملاحظات تستحق الوقوف عندها ونقدها احداها قيام وزارة ضالعة فى الفساد بافتتاح ورشة فى نواذيب لمحاربة الفساد السؤال هل الفساد يحارب الفساد ؟

الملاحظة الثانية قيام برلمانيين بطلب طرح اسئلة  على وزراء البرلمانيين لا يستطيعون معاقبة وزير اذا أخل بشيء من وظيفته لأنه محمي من زمرة الفساد والاستبداد ومجرد طرح سؤال عابر عليه يتيح له فرصة الدعاية لقطاعه ومدح تسييره وكأنه لم يوجد شيء أحسن منه و ثم يتطرق إلى ما يعتبره إنجازات حكومته مع أنه قد لا يتعدى عمل روتيني عادى  وبالتالي يحصل خلاف ما أراد النائب الساءل من المساءلة وعليهي بنبغي على النواب عدم طرح اسئلة على الوزراء ما داموا غير قادرين على معاقبتهم هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن البرلمان قد يجري تجديده عن قريب لذا ينبغي أن يترشح فيه إلا اصحاب الكفائات من خارج زمرة الفساد والأستبداد التى كانت ترشح اشخاص ليست لديهم ابسط كفائة وبالتالي يصبحون عالة على خزينة الدولة يقبضون الرواتب البرلمانية دون أي عمل برلماني

 

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار