النظام الذي يسير على التعود ولا يهتم بالتطور لا يمكن أن يتقدم ولايستطيع تحقيق قفزة فى شيء

خميس, 05/19/2022 - 13:39

النظام الموريتاني نظام تعود ومحاكات وهذا ما جعله لا يتقدم ولا يتطور اذا فعل شيء يتشبث به حتى وان كان خاطئا ومنظمة دولة الساحل تشكلت برغبة من فرنسا الدولة الاستعمارية للمنطقة والمنظمة تعتبر عبئا على بلادنا زيادة اتكاليف ونفقات وهجرة بشرية وليس لدى اعضاء الدول النضوية فيها  ما ترغب فيه بلادنا لا ثروة ولا اقتصاد ولا تنمية تذكر ولا تبادل تجاري هام إنما هم دول ضعيفة وفقيرة تجتاحها الصراعات القبلية والعرقية وفيها مجموعات جهادية تقوض امنها  واستقرارها إذن بلادنا  ليست بحاجة إلى هذا التنظيم وهي فى أشد الغنى عن الانتماء لدول الساحل والتكتل معها فى تنظيم موحد لقد كانت جمهوية مالي على حق فى انسحابها من المجموعة فلم تستفد منها أمنيا ولا اقتصاديا وانما كانت المجموعة عبارة عن هيمنة استعمارية لفرنسا التى ينبغي طردها من البلدان الافريقية التى عاثت فيها فسادا وقتلا واستخداما واهانة ونهبا للثروات وآن الأوان  للشعوب لافريقية ان تتخلص من كابوس الاستعمار ومخلفاته الضارة وان تنهض بشعوبها المتحررة من الهيمنة الاستعمارية

الدول تقوى بقوة قادتها وتضعف بضعفهم وتبقى بالعدل وتنهار بالظلم والقيادة القوية العادلة تصنع دول كبيرة من العدم العراق كان دولة قوية زمن صدام حسين قبل غزوه للكويت لكن كان هناك نقص فى العدل هو الذي أدى إلى غزوى دولة طمعا فى ثرواتها وليبيا كانت دولة قوية زمن معمر القذافي لكن كان ينقصها شيء من العدل وسوريا كانت دولة قوية زمن حافظ الأسد والصومال كانت دولة قوية زمن زياد بري وألمانيا كانت من اقوى دول المعمورة زمن هيتلر وفى المثل الموريتاني الحساني / راجل يبني حلة وحلة ما تبني راجل وهذا عبد الرحمان الداخل شيد دولة الأندلس وجعلها من اقوى الدول فى القارة الأروبية وهذا ملاي أحمد الذهبي أقوى ملوك المغرب شيد أقوى دول المغرب فى عهده وفرض الغرامة المالية على الممالك الأروبية

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار