العالم الإسلامي كان افضل حالا بكثير فى القرن الثامن هجري من حاله اليوم فما هو السبب إنه الأستعمار الغربي

ثلاثاء, 04/26/2022 - 23:39

كان العالم الإسلامي فى القرن الثامن عالم شبه موحد تحت راية الإلسلام ويتعامل بلغة موحدة هي اللغة العربية من الصين شرقا حتى إفريقيا والأندلس جنوبا وغربا انظروا حال المسلمين اليوم مقارنة بحالهم فى القرن الثامن الهجري إذا درسنا رحلات الرحالة محمد بن بطوطة نجده تجول فى الخريطة الإسلامية من الأندلس غربا مرورا بافريقيا والشرق الأوسط واراسيا من الروس وآسيا الوسطى والهند حتى الصين وكل هذه الأماكن والشعوب التى زارها لم يسأله أحد عن جواز سفر ولم يفرض عليه التحدث بلغة غير العربية هذه هي الوحدة الإسلامية من الصين الى بلاد الأندلس ولغتها موحدة هي لغة القرءان اللغة العربية

هذا كان علماء القرن الثامن الهجري يساهمون فى تعزيز هذه الوحدة الإسلامية العالمية قبل مجيء الأستعمار من أمثال :

 

أبو العباس النقاوسي

أبو سعيد بن لب

أكمل الدين البابرتي

 

ابن الأثير أبو السعادات

ابن البارزي

ابن الجزري

ابن الحاج البلفيقي

ابن الخراط الدواليبي

ابن الديري

ابن الشحنة

ابن العطار

ابن المقري

ابن الوزير

ابن خطيب الناصرية

ابن عرفة

ابن منظور

ابن ناصر الدين

الأدفوي

الشيخ بدر الدين محمود

اليافعي

بدر الدين العيني

بدر الدين بن جماعة

بهاء الدين الإخميمي

بهاء الدين السبكي

 

تقي الدين الحصني

 

جمال الدين ابن الحسام

جمال الدين الريمي

 

خليل بن هارون الصنهاجي

 

سراج الدين البلقيني

·  ابن منظور

·  ابن قيم الجوزية

·  ابن هشام الأنصاري

  ابن بطوطة

  الشاطبي

  الذهبي

  أبو القاسم الطهطاوي

  التفتازاني

  البلقيني

 

شمس الدين الكفيري

 

عائشة بنت الجيار

 

كمال الدين الدميري

 

محمد بن حمزة الفناري

ولكن عندما جاء الأستعمار وسيطر بقوته وفظاعة تصرفه ونهبه للثروات وفرض رطانته على الأمة العربية والإسلامية تدهور الوضع وتحول المسلمون من قادة إلى عبيد ومن زعماء إلى اتباع  وظل الحال على حاله حتى وبعد الأستقلال

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار