الفساد يتوالد ويزداد فى بلادنا وتظهر من حين لآخر اشكال منه لم تكن معروفة من قبل

اثنين, 01/24/2022 - 08:32

هذه الدوامة من التسيير الفاشل هي التى خربت هذا البلد والطريقة التى يعالج بها فساد اليوم هي التى كانت الأنظمة السابقة تعالج بها فساد الأمس ولم يسفر ذلك إلا عن مزيد من الفساد والخراب والنهب والتلصص والتحايل إنك إذا أسندت وظيفة إلى شخص من مسيري الزمرة الحاكمة حاليا سوف يكون جل عمله ينصب حول الطريقة التى يحول بها المؤسسة إلى جيبه ويستعين فى ذلك بمساعدين ومحاسبين مرتشين وموظفين بسطاء ورجال أعمال لايعرفون كيف يتمولون إلا من سرقة المال العام إن الطريقة التى يتم بها تعيين المسئولين فى بلادنا غاية فى الغباء وعدم الأنتباه فكل من سبق له أن شغل وظيفة فى نظام أو فى حكومة ولو عن طريق الوساطة أو المحاباة من جهة يكون أهلا لتولي الوظائف السامية فى بلادنا بغض النظر عن الكفائة والنزاهة والأستقامة هذه الدوامة الغبية كان ينبغي أن تتوقف وعلى الشعب الموريتاني أن يقف ويقول لالالا للمسيرين الفاشلين لالالا للصوص المال العام كفانا سرقة وتخريبا هل يعقل أن يظل البلد على هذا الحال منذ عشرات السنين ولا يتبدل ولا يتغير شيء من نمط التكليف والتعيين نحن نرا أشخاصا يعينون على مؤسسات وقد سبق تعيينهم على أخرى فى أنظمة سابقة وأفسدوها ولماذا يعينون المرة تلوى المرة إن من عينهم فى وظائف جديدة مشاركا لهم فى الفساد

إن المنظمة الوطنية للشفافية ومحاربة الفساد والرشوة قد إقترحت نظاما جديدا للتعيين لو تم العمل به الأنتهى الفساد أو تقلص حتى درجة الصفر هذه المنظومة تحظر تعيين كل سبق أن تولى وظيفة ووقع فيها فساد أن يكون التعيين يخضع لمعايير صارمة يبدأ بمعرفة ممتلكات الشخص المعين ونفسيته وعقله ولا يلتفت إلى شهادته التى قد تكون مزورة ثم تدرس حالته حتى يعرف كيف يسير الوظيفة ويفتح له سجل وظيفي يراقب سلوكه وإذا أعتدى على شيء من المال العام يحال فورا إلى جهات التحقيق ويصادر كل ما لديه من ممتلكات هذا إضافة إلى إجرائات أخرى قد سبق أن نشرناها

هذا وقد لاحظنا انواع أخرى من الإجرام اصبحت بحاجة إلى المحاربة ألا وهي تنزيل المال بواسطة السحر

هناك منصات تروج للسحر من أجل الحصول على المال الشعب الموريتانية مع الاسف لم يعد يهتم إلا بالحصول على المال ولو بالحرام والعياذ بالله ففى الحديث الشريف من لم يبالي من اكتسب لم يبالي الله من اي أبواب جهنم ادخله

أنما يروج له من ما يسمى تزيل المال بالسحر شيء من الكفر والفسوق والتمرد على الله وعلى الدولة أن تتخذ الإجراءات ضد موروجي هذا النوع أن الفساد يتشعب وتزداد قواءمه ويتنوع فى بلادنا حتى وصل إلى السحر والمخدرات والسرقة والغضب والفجور وهؤلاء المجرمين اذا لم يأخذ على أيديهم أفسدوا الناس بفسوقهم

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار