الصحافة الوطنية والدور المنهوك والأسرة الصحفية المتشرذمة واقراح أتحاد جامع

أحد, 11/28/2021 - 13:09

لايمكن لصحافة بلدنا أن تتطور وتتقدم تؤدي دورها الكامل بشكل مهني ومسئول  وهي تعيش  فى هذه الوضعية التى لا تحسد عليها إن تمزيق وحدة مهنة أي مهنة ينعكس سلبا على اصحابها وعلى أدائها وعلى دورها فى عالم المهن الإنسانية لذا نحن الصحافة الوطنية بحاجة إلى تنظيم أنفسنا فى ونبذ خلافاتنا التى لا تعد ولا تحصى كما هو حال جميع أصحاب المهن المتنافسة والمتشاكسة فى أغلب الأحيان إن وحدة الصحافة الوطنية تخدم البلد مثلما تخدم الصحافة والأنظمة التى عملت على تمزيق وحدة الصحافة الوطنية ضربت بعضها ببعض كانت تظن أن ذلك فى صالحها مع علمها أنه ليس فى صالح البلد على الإطلاق وهذه الرابطات الصحفية إذا كانت موجودة على صعيد الواقع لم تستطع أن ترفع من شأن الصحافة لا ماديا ولا معنويا سواء كانت عمومية أو خصوصية ولذا نقترح إنشاء أتحاد للصحافة الوطنية ينتسب له الجميع ويوحد مهنة الصحفي ويرسخ عمله كمؤسسة وطنية لا غنى عنها فى البلد كما يمركز نشاطها وآليات عملها ودعمها المالي والمعنوي بحيث تكون ميزانية الأتحاد المذكور محصلة من الإعلانات التجارية إضافة إلى الدعم العمومي الميزانوي ويستفيد منه الصحفيين العاملين والعاطلين بمخصصات شهرية أو رواتب لرؤساء التحرير على الأقل وهذا الأتحاد لابد للحكومة من أقتراح نواته الأولى حتى يتأسس فلا يمكن تأسيسه بشكل شامل ومنظم إلا بإشارف الحكومة وأقترح على الجهات المعنية أن تصدر قرارا بإنشاء الأتحاد العام للصحفيين فى الجمهورية الإسلامية الموريتانية وحل جميع الرابطات التى تذكي الخلاف والتشرذم الصحافة وتمزق وحدة الجسم الصحفي فى البلد كما أقترح أن يقود هذا الأتحاد مجلس مكون من أحد عشر عضوا برئاسة شخصية صحفية مرموقة وواعضاء من خيرة صحافتنا الرسمية والمستقلة مثلا محمد فال ولد عمير مدير الوكالة للأنباء حاليا رئيسا للأتحاد وعضوية الحسين ولد مدو وعبد الله محمود با وثمانية أعضاء آخرين من خيرة صحافتنا يكون نواتا لأول مكتب لأتحاد الصحافة الموريتانية

والله الموفق

سيد ولد مولاي الزين مدير لسان الحال

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار