موقع لسان الحال يتجول فى أحياء العاصمة للبحث عن قواعد الحزب الحاكم

اثنين, 11/22/2021 - 18:28

قام مندوبون اليوم بجولات استقصائية بحثية عن قواعد الحزب الأتحاد من أجل الجمهورية الذي يقال أنه هو الحزب الحاكم وكانت المفاجئة هي أن هذا الحزب لم تعد لديه قواعد ولا خلايات فى الأحياء الشعبية بالعاصمة نواكشوط على الأقل وسبب يقول بعض من كانوا ينسقون فى الخلايات داخل الحزب هو أن هذا الأخير قد إنتهى وردا على سؤال لمندوبي الموقع كيف يكون الحزب قد أنتهي من العمل الميداني ورئيسه المعين يتحرك بأسم الحزب ويبسط نفوذه على الكثير من أطر الحكومة والبرلمان ؟ أجابوا بأن ذلك يتعلق بأشخاص نافذين وأطر يريدون الأحتفاظ بمناصبهم وبنفوذهم لاغير أما العمل الميداني فلا وجود للحزب فيه على الإطلاق سؤال آخر للموقع عما إذا جرت أنتخابات تشريعية كيف يحصل الحزب على أصوات للمترشحين إذا كان الحزب بلا قواعد شعبية أجابوا بأن ذلك يعتمد على الحكومة إذا قامت الحكومة بإنشاء حزب جديد أو عملت على دعم الوجهاء والقبائل من أجل أنتخاب مرشحين معينين وصرفت عليهم المال ربما تحصل على نواب ومجالس بلدية وجهوية أما إذا إعتمدت على الحزب سوف لن تحصل على شيء يذكر لأن دور الحزب أصبح منتهي بعد ما حدث له من تصدع خاصة بعد أنتخاباته الإخيرة التى سجلت أكثر من مليون منتسب لايوجد منهم إلا القليل فكان الشخص صاحب النفوذ يسجل اناسا منتسبين لا وجود لهم وبذلك حدثت فضيحة حزبية عظيمة إشمأز منها الجميع ثم بعد ذلك إنفصل الحزب عن القيادات المؤسسة له وتفكك وراح بمثابة إسم بلا مسمى

وهذا ملخص مما جمعناه على حزب الأتحاد من أجل الجمهورية  وربما ننشر البعض الآخر فى ملفات قادمة بحول الله

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار