محاربة الفساد والمفسدين واجب شرعي وثابت فى الكتاب والسنة ومن يقوم به مجاهد بإذن الله

سبت, 11/20/2021 - 10:37

المنظمة الوطنية للشفافية ومحاربة الفساد والرشوة تطلب من الحكومة محاربة الفساد بجدية بجميع انواعه واشكاله والفساد ليس أكل المال العام وحده ولا تبديده وإتلافه فى التفاهات والحفلات والرحلات فحسب وإنما فى يتعلق بفساد الإدارة وفساد النخبة فساد عقلياتها وفساد تصرفاتها إن الفساد يعني أستخدام السلطة من أجل مصالح خاصة أو منافع لزيد أو لعمرو أو لأحد من معارف زيد أو عمرو أو أحد من أقاربه كذلك تعيين الأشخاص على أساس وساطة أو محاباة إن جميع أنواع الفساد مازالت منتشرة فى بلادنا ومحاربها تتطلب فرق من النزهاء ومن الشخصيات الوطنية التى لاتريد سوى إصلاح البلد ولو على حسابها وعلى حساب أصدقائها وذويها نحن يمكن أن نقبل بأن تظل بلادنا تعاني من ظواهر الفساد قليله وكثيره سواء كالنجاسة التى تبطل الصلاة وهنا أعتقد أن الحرب على الفساد حرب مقدسة وواجب شرعي لأنه يدمر البلدان ويخلف الشعوب ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد إن من يحارب الفساد فى بلادنا كل الفساد هم مجاهدون فى سبيل الله وهم أمل هذا الشعب الذي طحنه الظلم والغبن والفساد إن من يتخلف عن عمله بدون مبرر يعتبر مفسد ومن يقدم متأخر ويىخر مقدم يعتبر مفسد ومن يخون فى عمل عمومي أو خصوصي يعتبر مفسد ومن يكذب فى قول أو فعل فهو من أشد المفسدين 

حول هذا كتبت هذه الأبيات

بلادي تبكي وتحكي سالف

من المجد راح فى الفلوات

دموعها تجري من مئاسي نخبة

تبيعها فى السوق بزيف عملات

الجهل اضحى لنا سيمة

والفضل والعلم بلا حياة

الشعر بائس والفقر ماثل

والفقه نائم والشر آت

آه لشعب لا حراك له

كأنه حجر ملقاة  فى الفلوات  

أعيونه لا ترى سوى الشكل

وحده وتعمي عن كل المعجزات

سبحان من خلق الإنسان فى كبد

وعلمه كد النمل بالآت

يهوي فى الحضيض ولا يلوى

على أحد ويقوم بالنكر والمويقات

إن اليوم هو يوم الطفل عند الأمم المتحدة يصادف العشرين من نوفبر ونحن يولد لنا سنويا مئات الآلاف من الأطفال ويكبرون بلا تربية ولا تهذيب كأنهم قطعان من صغار البهم تسرح وتمرح فى الشوارع وفى الأرياف دون عناية اغلب من ينجبونهم لا يعرفون شيئا عن تربية الأبناء ولا يلوون على شيء يتعلق بها  إن هذه مأساة وطنية فى يقوم موظفي الدولة بكل ما يستطيعون من تحايل على المال العام وتبديده فى منشآت غير ضرورية وفى كرنفالات ومشاريع فاشلة بكل المقاييس حتى أن بعض رؤوس النظام تصبح تتصرف فى عشرات أو مئات المليارات الخاصة بها بين عشية وضحاها بعد ما كانت فقيرة راتبها لا يكاد يسد حاجياتها اليومية إن مثل هذا فى بلد كهذا من أعظم المصائب واكبر الفضائح لاسيما أن معظم نواب الشعب تمولوا هم وجل كبار الوظفين العموميين لكون النواب يزعمون أنهم نواب الشعب وكون الموظفين يزعمون أنهم فى خدمة الشعب وجميع هؤلاء إلا ما قل لايخدمون سوى أنفسهم ولا يعملون إلا لمليء جيوبهم

سيد ولد مولاي الزين رئيس المنظمة

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار