الخلاف سنة من سنن الحياة والأقتتال جريمة من جرائم الحيوانات ما الفرق بين الإنسان والحيوان ؟

ثلاثاء, 10/19/2021 - 13:53

يكثر الجدل والنقاش حول الخلاف بين ما يسمى بالسنة وما يسمى بالشيعة هذا ليس جديدا فالخلاف سنة من سنن الحياة لكن المسلمين جعلوا منه صراعا كذلك الذي يحدث بين حيوانات الغابة اسباب الصراع اذا تركنا التحريض الاجنبي عديمة بل ولا مبرر لها على الاطلاق فالجميع يؤمن بالله ويتبع او ينتمي للاسلام ومن اجل ذلك عليهم تجاوز الحلقات الضيقة المؤدية للصراع الى الفضاء الاسلامي الفسيح الذي يجمع العالم ويوحد الهدف ، إلا ان النفوس الضيقة وأتباع الهوى والتعصب الاعمى هو الذي يفرق المجتمعات ويجعل البعض يخوض الصراعات مع بعض وعلى الاسباب التافهة فى كثير من الاحيان وهذا يحدث بين السنة انفسهم وبين الشيعة انفسهم وبين المسلمين والمسيحيين وبين المسلمين من جميع المذاهب والمشارب وبين المسيحيين من جميع الطواءف وبين الملل والنحل قاطبة وبين بني آدم بصورة عامة وبين جميع حيوانات الارض من الديدان والحشرات الى السباع والضوارى

ففي لبنان على سبيل الميثال هناك طواءف  تحسد حزب الله على ما اعطاه الله من قوة مكنته من طرد العدو الصهيوني من جنوب لبنان الذي كان يحتله ومن اشد الطواءف عداوة لحزب الله طاءفة مسيحية تدعى القوات اللبنانية هذه الطائفة هزمت فى الحرب الأهلية اللبنانية وتم سجن قائدها المدعو سمير جعجع بتهمة الإجرام  تريد الأنتقام ممن هزمها فى الحرب الأهلية وهم الشيعة وهزم حفائها الإسرائيليين تريد الآن  نزع سلاح حزب الله لكي يبقى السلاح  لديها هي وحدها ويصبح حزب الله مجرد من السلاح كالحمل أمام الذئاب الصهاينة واتباعهم من الطواءف المسيحية فى لبنان وبدعم من آمريكا وفرنسا وجميع قوى الشر والاستكبار فى العالم ، وعلى حزب الله ان يحذر من تلك المؤامرات الدنيئة الحاقدة  ويحذر أشد من اولئك  الذين دعمهم وتحالف معهم خاصة من الطواءف المسيحية فى لبنان وعلى المسلمين جميعا فى لبنان سواء كانوا سنة أو شيعة أن يتحدوا فيما بينهم ويتفقوا على أن الإسلام ملة عظمى لجميع البشر وأن نبي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم الذي نحتفل اليوم بمولده بعث رحمة للعالمين وحث على التمسك بدين رب العالمين ومنع الأقتتال بين جميع المسلمين المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة) رواه البخاري. وعنه  صلى الله عليه وسلم قال: (المؤمن لِلْمؤْمن كالبُنْيان يَشُدُّ بَعْضُه بَعْضا، ثُمَّ شَبّك بين أَصابعه) رواه البخاري

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار