البعض يتحدث عن كلام قيل أن الرئيس قاله لطاقمه الحكومي فى آخر أجتماع وهو موضوعنا الآن

اثنين, 10/18/2021 - 12:33

لا يوجد مانع من إقالة حكومة ولد بلال بعد هذا المستوى الضعيف جدا فى الأداء وحث الرئيس المزعوم عليها فى ما يتعلق بضعف الأداء لن يجعلها أفضل ولا اسرع فى التنفيذ فقدرتها وسرعتها فى العمل اصبحت معروفة ومحدودة ولا تنفع فيها الرقية ولا الحث ولا الضرب بالعصا من الوراء إنها حكومة السلحفاة مثل مشروع السلحفاة والسبب هو فى الأختيار أصلا فالمعايير التى تم أختيارها عليها غير صحيحة ومن شروط الأداء الجيد أن لايكون فيها أحد من طواقم الحكومات السابقة وأن لايدخلها أحد على أساس أخلاك أو وساطة أو قبلية أو جهوية وأن يكون أعضائها من الخبراء النظيفين الناشطين القادرين على نفض الغبار عن ملفاتهم وتنظيفها من الأدران والأوساخ والفيروسات وأن لا يكون جمع المال هو هدفهم وإنما خدمة المواطنين وتطبيق برنامج الرئيس إذا كان عنده برنامج تطبيقه حرفيا دون تحريف ولا تجريف ولا محاباة لأحد ولاتقاعس ليس المهم أن يجلس المسئول فى مكتبه ويظل يتحدث فى الهواتف مع ذويه واصدقائه ولا القيام بجولات داخل البلاد للأطلاع على شيء من القطاعات التابعة له هذا هو الذي كان يجري منذ ستينات القرن الماضي ولم يحقق شيء لا للبلد ولا للشعب كذلك هذه الورشات والملتقيات التى تفتتح وتختتم كل هذا مجرب ولا جدوى منه إن العمل الحقيقي المنتج يتلخص فى قدرة المسئول على الإبداع فى عمله وتنشيط طاقمه وغربته من المفسدين والمتكاسلين والأنتهازيين واصحاب الأغراض الفاسدة وما أكثرهم هؤلاء يشكلون أسوء لوبيات فساد وإهمال فى القطاعات الحكومية وإذا لم يكن المسئول الكبير على قدر كبير من الحذر منهم ومن الذكاء بحيث يستطيع إحباط مفاسدهم وإهمالهم ويعرف من هم زبائنهم فإن قطاعه سيظل منحدرا ومتراجعا أو يقف فى مكانه دون حراك نحو الأمام هؤلاء لا يحركون ملفا مالم تكن لهم فيه مصلحة أو استفادة وإذا أتكل الوزير عليهم فى ذلك ظل عمله ناقصا ومشلولا

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار