في الصفحة العلمية التى يحررها مدير مؤسسة لسان الحال سيد ولد ملاي الزين الكون العجيب

أحد, 10/17/2021 - 20:40

 

عندما ننظر إلى السماء ونشاهد أتساع الكون وكثرة النجوم والمجرات نعرف أننا مجرد حشرات تافهة تعيش على برعوم من ورقة صغيرة في غابة قطرها اكبر من بلايين السنين الضوئية ولكن لنذهب نحو الفضاء ونزور هذه المجرات البالغ عددها اكثر من مائة ألف مجرة القليل منا من يعرف عنها شيئا عندما تأملتها بمنظار العلم وجدتها تدور حول قطب يعجز العقل والعلم عن معرفة كنهه حاولت أن أسميه برج العظمة حتى نتمكن من معرفة بعض العناصر المحيطة به كل المجرات بمافيها مجرة درب التبانة التى تنتمي إليها مجموعتنا الشمسية كلها تدور من حول ذلك القطب المجهول وهو تنبعث منه أضواء تحجب الرآى وتحيط به سدم لا تستطيع المراصد ولا المناظر الفلكية اختراقها ثم إن ابعاده تتغير من الفينة إلى أخري تارة يبعد آ لآ ف البليارات من السنين الضوئية وتارة يكون في مدارات اقرب كل البحوث والأكتشافات تعجز عن كشفه ولم نسمع أن أحدا قبلنا توصل إلى معرفة أن المجرات تدور من حول قطب مجهول فقد توصلوا إلى أن الشموس تدور حول المجرات وأن الكواكب والمذنبات تدور من حول الشموس وأن الأقمار تدور من حول الكواكب ولكنهم لم يستطيعوا التوصل إلى أن المجرات هي بدورها تدور حول هذا القطب الكبير الذي لا يعرف عنه شيء

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار