الرئيس الإيراني المنتخب يعقد قبل قليل مؤتمرا صحفيا أجاب فيه على أهم ملامح حكمه فى المستقبل

اثنين, 06/21/2021 - 13:00

فى مؤتمره الصحفى اليوم أمام عشرات المحطات الإعلامية الرئيس الإيراني يستعرض برنامجه المستقبلي لحكم البلاد ويكشف عن شخصية قوية وعارفة بمكامن الخلل والخطر فى البلد ويدعوا المستثمرين إلى الأستثمار فى إيران لكونها بلد آمن وفرص الأرباح واضحة والبنى التحتية جيدة كما يحذر المستهترين بالأمن والأعداء المتربصين والمفسدين  بأن الشعب الإيراني سوف يقف لهم بالمرصاد ولن يقبل المساومة على أمنه واستقلاله ولن يضع سلة بيضه فى احضان أي أجنبي وعلى المعتدي أن يعرف أنه معتدي وعلى الظالم أن يعرف أنه ظالم وإيراني سوف تقف مع جميع المظلومين فى العالم ،، وإليكم نماذج من تصريحاته  وردوده على بعض  أسئلة الصحافة المحلية والدولية المنشورة فى وسائل الإعلام العالمية :

قال الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي إن "الحكومة القادمة ستدعم المفاوضات بشأن الاتفاق النووي في فيينا لكنها لن تربط مستقبل إيران بها، ولن نقبل أن تكون المفاوضات استنزافية".

وأضاف رئيسي -في أول مؤتمر صحفي بعد إعلان فوزه بالانتخابات- أن الأميركيين هم من انسحبوا من الاتفاق النووي، ويجب أن يعودوا إليه أولا، وكذلك فإن الأوروبيين لم يطبقوا ما التزموا به في الاتفاق، والشعب الإيراني يطالبهم بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه وألا يخضعوا لضغوط واشنطن.

وأكد رئيسي أن على العالم أن يدرك أن سياسة الضغوط القصوى على إيران لم تكن مجدية، وأن الوضع تغيّر بعد الانتخابات الرئاسية، موضحا أن برنامج الصواريخ الباليستية غير قابل للتفاوض.

وتابع "سياستنا الخارجية لن تبدأ بالاتفاق النووي ولن تنتهي به، ونؤكد أنها ستكون مرتبطة بالتعامل الواسع والمتوازن مع الدول كافة".

داخليا، أكد الرئيس الإيراني المنتخب أن حكومته ستركز على تحقيق تطلعات الشعب الإيراني، بتغيير الأوضاع المعيشية والاقتصادية ومكافحة الفساد.

ومضى قائلا "لا يزال لدينا سوء إدارة وعدم اهتمام بالشباب وغياب لتطبيق العدالة، ولذلك نأمل تحسين الظروف والتخفيف عن الشعب وإعادة ثقته بالحكومة".

وشدد على أن مشاركة الشعب الواسعة في الانتخابات الأخيرة تحمل رسالة لكل العالم بأن الشعب متمسك بمبادئ الثورة الإسلامية

على مدار الساعة

إعلانات

إعلان

الأخبار