هذا ما ينبغي أن يفعل مثله المسيرين للمال العام والمستفيدين منه فى بلادنا

خميس, 07/30/2020 - 12:38

من سرق مقدرات شعب وتحايل على امواله او إستولي على شيء ليس له أو شارك فى عملية نهب أو فساد ،
*واحد:  بلا عقيدة دينية ولا وازع
اثنين :  بلا اخلاق تمنه من ذلك 
ثلاثة : إنه غير وطني 
اربعة يجب ابعاده كليا عن المشاركة فى أية مسؤولية عامة
وهنا سوف أحكي لكم حكاية ، قبل سنوات أقامت وزارة الثقافة معرضا للكتاب الوطني فى مبنى المكتبة الوطنية ، شاركت فيه بمكتبتي مكتبة. تن اسويلم للمطالعة الحرة والتعليم وهي مشرعة من طرف الوزارة منذ تسعينيات القرن الماضى وسبق لها أن شاركت فى معارض ونالت جوائز وشهادات ، وكان مقررا اثناء فعاليات المعرض إلقاء ثلاث محاضرات فى ذلك المعرض ، وشراء تقوم به المكتبة لبعض كتب المشاركين فى المعرض واسند مدير المكتبة إلي القيام بإحدى تلك  المحاضرات الثلاث تتعلق بصناعة الكتاب ، فقمت بكتابتها وطباعتها حتى ياتي اليوم المحدد لإلقاءها على جمهور الحضور وشاء الله ان ذهب مدير المكتبة إلى مدينة بوكى فى مهمة عاجلة للحزب الحاكم ونسي إعطاء الأوامر بالمحاضرات لمن ينوب عنه فى غيابه وعند اليوم المحدد لمحاضرتي اشعرت ناءبه بوقتها فقال لي إن المدير لم يقل لي شيئا  فى ذلك وبعد نهاية المعرض عاد المدير فابلغه وكيله بالأمر فقال نسيت بسبب استعجال الذهاب ولكن حرر له الشيك بالمبلغ المقرر لصاحب المحاضرة وشيك ءاخر بثمن كتاب سماه له بإسمه من مكتبتي فجاء إلي الوكيل وطلب الكتاب ولكن لم يكن فى المكتبة نسخة منه لأنه نفد ولكن قلت له إذا شئت خذ كتابا ءاخر بدله فعاد إلى المدير وأخبره فقال إنما أريد ذلك الكتاب بعينه ولكن لابأس أعطيه الشيكات المالية  فعاد إلي بالشيكين الماليين فقلت إن الكتاب الذي حدد غير موجود ورفض أخذ كتاب بدله وأنا لن نأخذ ثمن كتاب دون مقابل ، أما المبلغ المتعلق بالمحاضرة صحيح أنني حررتها وطبعتها وسلمتكم نسخة منها من أجل إلقائها فى اليوم المحدد  لكن لم تسمحولي بإلقاءها ولذا عندى حق ما كتبت وحررت وقدمت لكم  وليس لي الحق فى بعض لأن الجانب المتعلق بإلقاء المحاضرة لم يتم وعليه فلا أعرف مقدار ما استحق فآخذه ومقدار ما لم استحق فأتركه وبالتالي فلا استطيع اخذ ماليس لي ولن نأخذ أي شيك من هذه الشيكات فأعدها إلى المدير ، فحاول الرجل جاهدا إقناعي بأخذها دون جدوى وعندما عاد الى المدير وأخبره بأني رفضت أخذ الشيكات غضب وطلب منه مراجعتى فى ذلك فاتصل علي بالهاتف قاءلا يا أخى نرجوك تاخذ عنا مالك قلت له إنه مال عام والطريقة التى تبيح لي أخذه لم تحصل وبالتالي فلا استطيع أخذه ،، هذه الحادثة يشهد عليها عمال المكتبة الوطنية خاصة الإطار الذي كان يشرف على المعارض و اصبح مستشارا لوزير الثقافة وبعض العمال ممن كان حاضرا  تقاعد ولكن بقي أحدهم الآن  فى المكتبة كان حاضرا لما جرى : إسمه ناصر ،

وبإمكان من يريد التحقق من صحة الموضوع أن يسأله عنه ، والسبب فى جعلنا نروي هذه القصة مع ما يكتنف ذلك من الحرج بالنسبة لنا لكوننا من فعل ذلك هو رجاء القدوة فى أحترام معايير الشرع الإسلامي فيما يتعلق بالمال العام وكذلك القدوة الحسنة فى أحترام المال العام من طرف المسيرين والمستفيدين من تسيير المال العام ؟

سيد ولد مولاي الزين ، مدير صحيفة ومجلة وموقع لسان الحال ، ومدير مكتبة تن اسويلم للمطالعة الحرة والتعليم ، ورئيس المنظمة الوطنية للشفافية ومحاربة الفساد والرشوة فى موريتانيا

إعلانات

إعلان

الأخبار